دراسة جديدة تكشف عن وجود وحوش سامة تختبئ في ملابس الصغار - جريدة الناس الإلكترونية

عاجل

السبت، 18 يناير 2014

دراسة جديدة تكشف عن وجود وحوش سامة تختبئ في ملابس الصغار


بكين، 14 يناير 2014 – مواد كيميائية خطرة وجدت في ملابس وأحذية الأطفال التي تصنعها علامات تجارية كبيرة مثل ديزني وياربيري وأديداس، حسب تحقيق جديد نشر اليوم عبر مكتب منظمة السلام الأخضر بشرق آسيا [1].
أجريت الاختبارات على منتجات لـ12 علامة تجارية تشمل آميركان آباريل، جاب، برايمارك ونايك ضمن تقرير “قصة قصيرة عن الوحوش في خِزانتك” [2]. نتائج التحقيق تظهر اختلافات طفيفة بين معدلات المواد الكيميائية الخطرة في الملابس المصنوعة للأطفال (المجموعة الأكثر عرضة لآثار هذه المواد الكيميائية حين تخرج للبيئة [3]) ونظيرتها في ملابس البالغين عند المقارنة بدراسات سابقة [4].
يقول شيه آن لي مسؤول حملة التخلص من السموم في منظمة السلام الأخضر بشرق آسيا:
“هذا الأمر كابوس للآباء الذين يبحثون عن ملابس لا تحوي مواد كيميائية خطرة في كل مكان. هذه الوحوش الكيميائية الصغيرة توجد في كل شيء بدءاً من الملابس الحصرية الفاخرة إلى الأزياء الاقتصادية، تلوث مجاري المياه من بكين إلى برلين. من أجل الأجيال الحاضرة وأجيال المستقبل على العلامات التجارية الكبرى إيقاف هذه الوحوش”.
كل العلامات التجارية التي تم اختبارها احتوت على مواد كيميائية ضارة، ومن ضمان النتائج احتوى أحد ملابس السباحة من أديداس على نسب مرتفعة من PFOA ـ [5] بنسبة أعلى من المسموح على قائمة المواد المحظورة الخاصة بهم [6]، بينما احتوى النسيج المطبوع على رداء طفل من برايمارك على 11٪ من مادة الثالات [7].  أيضاً [8] تم اكتشاف وجود مادة NPE في منتج واحد على الأقل من كل علامة تجارية بمعدلات مرتفعة من علامات تجارية تشمل ديزني، آمريكان آباريل وباربيري. العديد من هذه المواد الكيميائية يمكن أن يكون لها تأثير ضارة على هرمونات الإنسان وتكاثره ونظامه المناعي.
“ الأهالي ومحبو الأزياء والمجتمعات المحلية بإمكانها إنهاء هذا الكابوس السام من خلال التحرك ضد العلامات التجارية الملوثة. وبفضل قوة صوت الناس عالمياً قامت بعض العلامات التجارية الكبرى بالفعل بالالتزام بإزالة سمية منتجاتها وبدأ بعضها بالفعل السير في طريقة إزالة المواد الكيميائية الأسوأ” كما يقول آن لي.
وتضيف مسؤولة حملات السلام الأخضر في الوطن العربي صفاء الجيوسي “من واجب منظمتنا ان تبقي الناس على اطلاع حيث ان هذه العلامات العالمية موجودة وبكثرة في وطننا العربي ونحن نقوم باستهلاك هذه الملابس التي تؤثّر على صحتنا وبيئتنا وهذه العلامات التجارية عليها احترام مستهلكيها وازالة المواد الكيميائية السامة من عجلة التصنيع”
تبقى الصين هي أكبر مُصنّع للأقمشة عالمياً وأكبر مستهلك للمواد الكيميائية، ومنظمة السلام الأخضر تدعو الحكومة لإيقاف مساعدة أولئك الذين يستخدمون المواد الكيميائية الضارة في صناعة النسيج. من المهم أن يقوموا بإصدار قائمة سوداء بالمواد الكيميائية للعمل بموجبها فوراً وحث المصانع على كشف معلوماتهم الكيميائية، من أجل تسهيل القضاء على المواد الكيميائية والعمل على خلق سلسلة انتاج تتسّم بالشفافية  ولخلق فرص متكافئة للصناعة.

لقراءة تقرير حملة مكافحة السمية كاملاً: اضغط هنا (التقرير باللغة الإنجليزية)

للتواصل:

صفاء الجيوسي ، مسؤولة حملات المناخ والطاقة

السلام الأخضر – الشرق الأوسط

بريد إلكتروني: safa.jayoussi@greenpeace.org

عن الحملة:
حملة منظمة السلام الأخضر لإزالة السمية تنادي كافة العلامات التجارية الكبرى لإزالة المواد الكيميائية الخطرة من منتجاتها بحلول عام 2020. 18 شركة كبرى قامت بالفعل بعمل التزامات فارقة من أجل إزالة السمية، وآخرون مثل فالانتينو، مانجو وزارا يقومون بتحقيق تقدم كبير في هذا الاتجاه من أجل شفافية سلسلة التوريد وإزالة المواد الكيميائية.

مصادر:
[1] Investigation carried out by Greenpeace International, published by Greenpeace East Asia.

[2] A Little Story About the Monsters in Your Closet: http://www.greenpeace.org/china/zh/publications/reports/toxics/2014/detoxglobal – The latest Detox report testing for hazardous chemicals in children’s products from 12 major clothing brands (adidas, American Apparel, Burberry, C&A, Disney, GAP H&M, Li-Ning, Nike, Primark, Puma and Uniqlo)

[3] A number of factors including size, metabolism and behaviour, can make infants, children and the developing foetus more vulnerable to some hazardous chemicals. See: http://www.greenpeace.org/china/zh/publications/reports/toxics/2014/detoxglobal P25

[4] Greenpeace International carried out a number of reports looking at the presence of hazardous chemicals in adults clothing items. See: http://www.greenpeace.org/international/en/publications/reports/#st=Toxics

[5] PFOA is an ionic perfluorinated chemical (PFC) which has been found throughout the environment even in remote regions. It can cause adverse impacts on the reproductive system and the immune system both during development and during adulthood.

[6] adidas Restricted Substance List. See: http://www.adidas-group.com/media/filer_public/85/09/850915ac-f85f-4533-8e87-3c84c8093193/a01_sept_2013_en.pdf

[7] Phthalates is a chemical group often used in the textile industry, for example, to soften plastics in some prints and some are known to be toxic to the reproductive system, particularly for development in mammals.

[8] Nonylphenol ethoxylates (NPEs) is a group of chemicals that break down in the environment to form the hazardous chemical nonylphenols (NP), which are known to be toxic, acting as hormone disruptors, being persistent (remaining in the environment for a long time) and bioaccumulative (building up in the tissue of humans and animals)

http://www.greenpeacearabic.org/detox-little-monsters/

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أعلن معنا

----