» »غير مصنف » ​تجديد شرعية الرئيس ابومازن بانتخابه قائدا عاما لحركة فتح


​تجديد شرعية الرئيس ابومازن بانتخابه قائدا عاما لحركة فتح
الرئيس يعلن انطلاق أعمال المؤتمر العام السابع لحركة فتح
انتخب اعضاء مؤتمر حركة فتح السابع الرئيس محمود عباس قائدا عاما لحركة فتح بالاجماع، اليوم الثلاثاء في مقر المقاطعة برام الله.
وأعلن الرئيس محمود عباس، عن انطلاق فعاليات المؤتمر العام السابع لحركة فتح، في قاعة أحمد الشقيري بمقر الرئاسة في مدينة رام الله.
وقال الرئيس، إن المؤتمر العام السابع لحركة فتح، هو مؤتمر القرار الوطني المستقل، مؤتمر البناء والتحرير، مؤتمرالوحدة الوطنية.
وأوضح الرئيس أن 60 وفدا من 28 دولة شقيقة وصديقة سيشاركون هذه الليلة في أعمال المؤتمر، شاكرا كل من وقف مع الحركة في هذا المؤتمر.
وأعلن عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر حسين الشيخ، اكتمال النصاب القانوني لانعقاد المؤتمر السابع، مشيرا إلى أن عدد الأعضاء بلغ 1411 عضوا، وغياب 88 عضوا، والحضور 1320 عضوا.
وأعلنت اللجنة التحضيرية انتهاء أعمالها، وجرى انتخاب هيئة رئاسية للمؤتمر، ضمت: عبد الله الإفرنجي رئيسا، وانتصار الوزير نائبا، وانس الخطيب عضوا، ومحمود ديوان مقررا.
الرئيس يعلن انطلاق أعمال المؤتمر العام السابع لحركة فتح
علن رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الثلاثاء، عن انطلاق فعاليات المؤتمر العام السابع لحركة فتح، في قاعة أحمد الشقيري بمقر الرئاسة في مدينة رام الله.
وقال الرئيس، إن المؤتمر العام السابع لحركة فتح، هو مؤتمر القرار الوطني المستقل، مؤتمر البناء والتحرير، مؤتمرالوحدة الوطنية.
وأوضح الرئيس أن 60 وفدا من 28 دولة شقيقة وصديقة سيشاركون هذه الليلة في أعمال المؤتمر، شاكرا كل من وقف مع الحركة في هذا المؤتمر.
وفيما يلي نص كلمة الرئيس:
"باسم حركة التحرري الوطني الفلسطيني "فتح"، باسم شهدائنا وجرحانا وأسرانا، باسم مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، باسم الخوري الذي أذن في الكنيسة، باسم رفيق الدرب الشهيد القائد الرمز أبو عمار، وباسم شهدائنا من القادة المؤسسين وأعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري، باسم جميع الشهداء من كوادر ثورتنا وأقاليمها ومناضليها في القدس العاصمة، وغزة الغالية، والضفة الأبية، ولبنان، وسوريا الصمود، وكل مكان في العالم".
"باسم شهدائنا من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والشهداء من جميع الفصائل، فصائل العمل الوطني، باسم شهداء القضية الفلسطينية من أبناء أمتنا العربية والأصدقاء المناضلين من جميع أنحاء العالم، الذي قضوا على درب الحرية والنضال، من أجل فلسطين، وباسم جميع المناضلين من حركة فتح الذين يستحقون أن يكونوا هنا، أعضاء في هذا المؤتمر السابع، والذين لم نتمكن -مع بالغ الأسف- من إدراجهم هذه المرة على قوائم هذا المؤتمر، ولكنهم حاضرون معنا، ولهم دورهم في الحفاظ على الحركة، وبناء الدولة، وهم جميعا في كل مكان في وجداننا، ومحل ثقتنا ونعتز بهم".
"باسم أعضاء الشرف الحاضرين في قلوبنا وعقولنا من مبعدي كنيسة المهد، والأسرى جميعا، وبخاصة قدماء الأسرى لما قبل 1993، الذين تمكنوا أن يخرجوا إلى الحرية، ومع الأسف منع بعضهم من الحرية وسيعودون بإذن الله، باسم أعضاء آخرين لم يتمكنوا من الحضور من غزة ومن الشتات".
"نعم باسم هذه الحركة الكبيرة العملاقة التي تضم عشرات الألوف، بل مئات الألوف من الكوادر والمناضلين، الذين نفتخر فيهم جميعا، ونراهن عليهم في معركة التحرير والبناء، باسم كل من ضحى ليرفع راية فلسطين خفاقة، وكتب ويكتب اسم دولة فلسطين بأحرف من نور في سجل التاريخ والحاضر والمستقبل، باسم الله، باسم فتح، نعلن افتتاح أعمال مؤتمرنا السابع".
"مؤتمر حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، مؤتمر القرار الوطني المستقل، مؤتمر البناء والتحرير، مؤتمر الاستنهاض والوحدة الوطنية، المؤتمر السابع أهلا وسهلا بكم، ويشرفنا أخيرا أن نقول، إنه قد حضر لهذا المؤتمر وسيكون معكم الليلة ستون وفدا من الأصدقاء والأشقاء، ستون وفدا من 28 دولة، شكرا لهم وشكرا لكل من وقف معنا وأهلا وسهلا بكم".
وأعلن عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر حسين الشيخ، اكتمال النصاب القانوني لانعقاد المؤتمر السابع، مشيرا إلى أن عدد الأعضاء بلغ 1411 عضوا، وغياب 88 عضوا، والحضور 1320 عضوا.
وأعلنت اللجنة التحضيرية انتهاء أعمالها، وجرى انتخاب هيئة رئاسية للمؤتمر، ضمت: عبد الله الإفرنجي رئيسا، وانتصار الوزير نائبا، وانس الخطيب عضوا، ومحمود ديوان مقررا.

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد

أعلن معنا