أسباب وعلاج داحس الظفر Paronchyia - جريدة الناس الإلكترونية

عاجل

الأربعاء، 30 نوفمبر 2016

أسباب وعلاج داحس الظفر Paronchyia


إذا كنت معتادا على قضم الأظافر أو تمزيق البشرة المحيطة بها فانتبه أنت معرض للإصابة بداحس الظفر بسرعة وهو انتان يحدث في المنطقة المحيطة بالظفر بسبب الجراثيم أو الفطريات وبعض الفيروسات وهذه العدوى حول حافة الظفر على الجلد عادة غير ضارة وتحدث بعد أيام من جرح الجلد بسبب حادث بسيط ولكن هذا الجرح سيمكن البكتيريا الموجودة على سطح الجلد من اختراقه واصابة الأظافر أو الأنسجة.

panaris

ماهو داحس الظفر ؟

داحس الظفر هو التهاب يصيب حافة الظفر حيث يصبح الجلد احمرا ومنتفخا ومؤلما أيضا ثم تسبب البكتيريا وتسمى المكورات العنقودية خراجا مليئا بالقيح مما يستدعي الرعاية السريعة لتجنب تطور الخراج.

ماهي أنواع داحس الظفر ؟

هناك نوعان من داحس الظفر : الداحس السطحي والداحس العميق.

داحس الظفر السطحي أو الحاد

يقع الداحس السطحي على هامش الإصبع وهو عبارة عن التهاب سريع، وتورم واحمرار، ويترافق مع ألم شبيه بالخفقان.

داحس الظفر العميق أو المزمن

الداحس المزمن هو تطور طبيعي للداحس السطحي الذي أهمل علاجه وبالتالي انتشرت العدوى لتصل إلى الأغماد من الأوتار العضلية للأصابع و ايضا الاوتار المثنية لليد وهو يسبب صعوبة في انحناء الاصبع المصابة يترافق مع التهاب شديد وانتفاخ في المنطقة المتضررة وقد تصاحبه حمى.

ما هي أسباب داحس الظفر ؟

الداحس هو مرض شائع الى حد كبير وهو يصيب الجلد حول الاظافر وقد يحدث بسبب قضم الاظافر او تقليمها بشكل خاطئ او دحر البشرة المحيطة بها أو جرح .

علاج داحس الظفر

يختلف علاج داحس الظفر حسب شدته ونوعه فالداحس السطحي يحتاج فقط الى ترطيبه للتخلص من القيح وللقيام بذلك يكفي نقع الاظافر المصابة في الماء الدافئ مع الملح الخشن أو استعمال المطهرات التي تباع في الصيدلية مثل البيتادين أو الهيموكسيدين (Hexomédine)، وبعد خروج القيح وظهور الجرح نظيفا، من المستحسن تطبيق كمادات الكحول تركيز 60 %، وتغييرها بشكل متكرر حتى يعود الظفر لمظهره الطبيعي إضافة الى العلاج بالمضادات الحيوية الفموية مثل الأموكسيسيللين وحمض الكلافولينيك ( أوغمنتين ) أو الكليندامايسين (سليوسين) وإذا بقي الإصبع منتفخا ومؤلما، فلابد من استشارة الطبيب فورا.

أما في حالة داحس الظفر المزمن فإن العلاج المبدئي يتضمن الابتعاد عن العوامل المسببة مثل التعرض للرطوبة والمحافظة على المنطقة المصابة جافة، كما يجب تجنب قضم الأظافر ومص الأصابع أما العلاج المبدئي فانه يتضمن تطبيق مراهم مضادة للفطريات، حيث يستخدم الميكونازول، أما الكيتوكونازول أو الفلوكونازول فهما يستخدمان في الحالات الشديدة أما مرضى داء السكري ذوو المناعة الضعيفة فانهم يحتاجون إلى علاج مكثف لأن استجابتهم للعلاج تكون ضعيفة.

العلاج الجراحي :

إذا لم يشف داحس الظفر بالعلاج الدوائي أو في حال تطور خراج يلجأ للعلاج الجراحي حيث يلجأ للشق والتنظيف.

الوقاية من داحس الظفر

ينبغي أن يعامل داحس الظفر بسرعة لان العدوى يمكن أن تنتشر إلى العظام السلامية فيصبح بتر  قطعة من الإصبع ضروريا لتجنب الغرغرينا التي تعتبر من المضاعفات النادرة جدا لمرض داحس الظفر الذي يمكن تجنبه باتباع بعض القواعد البسيطة :

-التوقف عن قضم الأظافر
-التوقف عن تمزيق الجلد حول الأصابع
-عند ظهور قطع صغيرة من الجلد حول الظفر فالأفضل قطعها باستعمال مقص.


​الالتهابات الميكروبيه قد تكون اصابه بسيطه يمكن علاجها بالمضادات الحيويه والراحه
وقد تصل الى حاله جراحيه طارقه تؤثر فى اداء اليد والغرض من هذا المقال ان توضح
بطريقه منظمه طرق تشخيص وتقويم وعلاج الالتهابات الجرثوميه لليدين.
المشكله
الالتهابات الجرثوميه لليد تنقسم الى التهابات نسيجيه ,التهابات حول الاظفر التهابات الاوتار
وغشاء الاوتار فى المساحات العميقه باليد ,التهابات جرثوميه بالمفاصل والتهابات العظام النكروزيه.
تبدأ التهابات اليد عادا بعد اصابه ولو بجرح خفيف اوخدش مما يؤدى الى دخول البكتريا الى اليد ويحتاج الطبيب الى تحديد موعد بداية الالتهاب وزمنه وحدوثه او اى عوارض عامه,مثل الحراره,الرعشه ومعظم المرضى يذهبون الى الطبيب بعد حدوث الالتهاب الخلوى بيوم او ثلاثه مع تورم والالم المستمر ويجب على الطبيب معرفة اذا كان هناك
اى امراض عامه مثل مرض السكرى والتى تؤدى الى ضعف الجهاز المناعى بالجسم
ويجب فحص اليد المصابه مع التركيز على وجود الالتهاب الخلوى,الالتهاب المفاوى
التصلد او وجود سائل بالداخل(صديد)ويجب ايضاملاحظة مدى حركة اليد والاصابع
ويوجد عوارض هامه يمكن منها تشخيص التهابات الغشاء السينوفى للاوتار وهى الالم الشديده
ووضع الثنى للاظافر والتورم المتوازن والالم احداث الالم عند الخبط على الاصبع.
ويجب بدء علاج حلات التهابات اليدمبكرا قدر الامكان بالمضادات الحيويه العامه عن طريق الفم
فى الحلات البسيطه ولكن فى استمرار الالتهاب الخلوى او فى المرضى الذين يعانون من نقص المناعه العامه فيجب ابدء فى العلاج بالمضادات الحيويه عن طريق الوريد حتى تختفى الالتهابات الخلويه ويمكن استكمال العلاج بعد ذلك بالمضادات الحيويه عن طريق الفم .
ولاكن اذا كان هناك اى عارض يشير الىوجود سائل (صديد)داخل اليد او خروج صديد من اليد عن طريق جرح فيجب توسيع الجروح بزل الصديد تماما مع تنظيف مكان الالتهاب بواسطة جراح متمكن بمعرفة الوصف التشريحى لليد شامله تشريح الاظفر اماكن الاوعيه الدمويه والاعصاب مكان المساحات العميقه باليد مع مراعات المتابعه الملاصقه بعد العمليه.
هناك اماكن معينه يكثر فيها حدوث التهابات اليد وسيتم التعرف بها بصور مبسطه
*التهابات انسجه ما حول الاظفر
وتحدث عموما من دخول باكتريا معينه داخل الانسجه بسبب اصابهالاظفر او ما حوله ويتكون الصديد فى هذه المنطقه مما يؤدى الى حدوث الم شديد بسبب وجود هذا الالتهاب فى مساحه محدوده ويجب فى مثل هذه الحلات تفريغ الصديدبصوره عاجله مع تناول العلاج الدوائى فى صورة المضادات الحيويه عن طريق الفم حتى تختفى الالتهابات.
وتختلف هذه الالتهابات الحاده عن الالتهابات الذمنه والتى تكون ناتجه عن الاصابه بفطر بسبب غمر اليد المذمن فى الماء.
*الالتهاب فى الانسجه تحت الجلد فى السلاميه الاخيره للاصبع
ينتج غالبا عن جرح غائر فى هذا المكان مما يؤدى الى تكون الصديد والذى يؤدى بدوره الى حدوث الم شديد ويجب تفريغ الصديد باسرع ما يمكن حتى لا يؤدى ضغط الصديد الى تدمير الانسجه بصوره مذمنه.
*وهناك ايضا الالتهابات فى المساحات العميقه باليد
وهى اما بواسط اليد او تحت عضلات الابهام الصغيره ويجب الاصراع فى علاج مثل هذه الحلات حتى لاتؤدى الى تهتك شديد بالاوتار والانسجه بها ويكون الورم الناتج عن التهابات
فى هذه الاماكن شديد مع احمرار ولامعان للجلد واضح ويكون التهاب الغشيه المحيطه بالاوتار
القابضه للاصبابع مثلا لامكانية حدوث ضررشديد فى اليد والاصابع نتيجه لمثل هذه الالتهابات
وكما ذكرنا هناك  اربع عوامل مهمه لتشخيص هذه الحلات وهى
*وضع الثنى للاصبع
*وجود ورم شديدبالاصبع
*حدوث الم شديدخاصه عند حدوث فرد الاصبع
*حدوث الم شديد فوق مصار الوتر
ويجب فى مثل هذه الحلات تفريغ الالتهاب بصوره عاجله مع تنظيف مساحة الغشاء حول الوتر
واستخدام المضادات الحيويه واسعة المدى لمنع حدوث مشاكل لمثل هذه الحلات
وتكون التهاب الفاصل الصديدى عادة ناتج عن ما بعد اصابه شديده وحدوث تلوث بالجرح تؤدى
الى الم شديدوتورم المفصل المصاب مع تدمير تدريجى للمفصل مما يؤدى الى تيبس شديد فى الحركه وتدمير المفصل بالكامل.
وايضا قد تؤدى الاصابه الى حدوث التهابات حاده صديديه بعظام اليد ولكن يجب علاج مثل هذه الحلات مبكرا قدر الامكان لتجنب المشاكل العديده التى قد تنتج عنه,ويجب على طبيب وجراح اليد الذى يعالج مثل هذه الحلات اللجوء الى بعض الفحوصات المعمليه البسيطه مثل
*صورة الدم          *قياس سرعة النزيف          *قياس مستوى الجلوكوزفى الدم
*فحض اداء الكلى والكبد        *قياس سرعة الترسيب
وبعض الفحوصات الاخرى
ويجب عمل اشعه عاديه باليد للتاكد من عدم وجود اجسام غريبه او كسور او هواء تحت الجلد
والتى قد تؤدى الى وجود التهابات حاده او غرغرينه بالانسجه وقد يحتاج الطبيب لفحص المريض بالموجات فوق الصوتيه او المسح الذرىاو النووى او الاشعه المقطعيه او الرنين المغناطيسى
العلاج
العلاج الدوائى
يجب بدء العلاج الدوائىالذى يتكون من المضادات الحيويه واسعة المجال مبكرا قدر الامكان وهناك حلات خاصه مثل اصابات ,
*عضة الانسان او الحيوان .
*الاصابات التى فى الحقول او المكينات الملوثه
اما فى حلات الالتهابات الفطريه المذمنه فيتم العلاج ببعض المراهم وبعض الادويه التى تعالج مثل هذه الحلات
العلاج الجراحى
يجب استخدام قاعده اساسيه وان كل اى تجمع صديدى يجب ان يستخرج ويتم تنظيفه فالمضادات الحيويه وحدها غير قادره على علاج تكون الصديد اما بعد العمليه فيجب وضع اليد فى وضع مريح للرسغ والاصبع لتقليل احتمال حدوث تيبس المفاصل ويجب وفع اليد بصفه دائمه حتى لايحدث ورم او لعلاج الورم الموجود ويكون البدء فى تحريك الاصابع والمفاصل باسرع مايمكن
بعد القضاء على الالتهاب لمنع حدوث اى تيبس موجودباليد فيجب متابعة مثل هؤلا المرضى لعدة اسابيع بعد علاج الالتهاب لعمل على منع ورجوع الالتهاب وخاصه فى المرضى اللذين يعانون من ضعف فى الجهاز المناعى.
المضاعفات
تكثر حدوث المضاعفات عند عدم التعامل الصحيح مع مثل هذه الالتهابات وقد تكون (فى الحلات الشديده)خطر على حيات المريض .
ويكون حدوث التيبس فى الحركه وانقباض المفاصل من اشد المشاكل واصعبهافى العلاج فى بعض هذه الحلات.
ويجب فى بعض هذه الحلات الجوء الى العلاج الطبيعى المكثف لتقليل الورم وعلاج التيبس وتشجيع المريض على استخدام اليد حتى يتم استعادة افضل نتيجه ممكنه لهؤلاء المرضى.



بتاريخ 29 نوفمبر، 2016 7:23 م، جاء من ريماكس <gaza3020@gmail.com>:


صحافيو غزة يطالبون الرئيس محمود عباس بالتدخل شخصيًا لتمكينهم من تغطية المؤتمر السابع
 
غزة/
طالب صحافيو غزة الرئيس محمود عباس بالتدخل شخصيًا للضغط على الجانب الإسرائيلي واصدار تصاريح أو عمل تنسيق يمكنهم من مغادرة قطاع غزة إلى رام لتغطية فعاليات المؤتمر السابع لحركة فتح أسوة بزملائهم في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وأرسل الصحافيين البالغ عددهم عدة رسائل إلى الرئيس القيادة الفلسطينية يطالبونهم بالضغط على الجانب الإسرائيلي وتدخل كريم من قبل مكتب الرئيس ليتمكنوا من التغطية, بعدما فشلت كل الوعودات من قبل النقابة وهيئة الشؤون المدنية بتمكينهم من المغادرة, علمًا أن الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر بدأت, وهناك فرصة لتغطية الجلسات الأخرى التي تمتد إلى خمسة أيام.
وأكد الصحافيين على حقهم الطبيعي في المشاركة في تغطية فعاليات المؤتمر, مشيرين إلى أنهم تلقوا اتصالات من قبل النقابة وتم أخذ بياناتهم كافة, منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الجاري, وأوضحوا لهم أن الأسماء رفعت إلى الجانب الإسرائيلي عبر هيئة الشؤون المدنية التي يرأسها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ وأن النقابة تنتظر موافقة الجانب الإسرائيلي.
وأشاروا إلى أن النقابة وعدتهم بالمغادرة قبل انعقاد المؤتمر بثلاثة أيام, ولم يتمكنوا من الحصول على تصاريح حتى اللحظة, مع العلم أن الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر بدأت قبل قليل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أعلن معنا