حركة الأحرار عقد جلسة للمجلس الوطني دون توافق وتحت حراب الاحتلال انقلاب على الإجماع والاتفاقيات الوطنية وتعزيز للانقسام ومخرجاته غير ملزمة لشعبنا - جريدة الناس الإلكترونية

عاجل

الأحد، 29 أبريل 2018

حركة الأحرار عقد جلسة للمجلس الوطني دون توافق وتحت حراب الاحتلال انقلاب على الإجماع والاتفاقيات الوطنية وتعزيز للانقسام ومخرجاته غير ملزمة لشعبنا

 حركة الأحرار عقد جلسة للمجلس الوطني دون توافق وتحت حراب الاحتلال انقلاب على الإجماع والاتفاقيات الوطنية وتعزيز للانقسام ومخرجاته غير ملزمة لشعبنا

 في إصرارا خطير يسعى رئيس السلطة محمود عباس على عقد جلسة للمجلس الوطني بهيئته القديمة وتحت حراب الاحتلال ضاربا بعرض الحائط الرفض الوطني والشعبي وكل الجهود التي بذلت من أجل التحضير لجلسة توافقية في الخارج كأحد مخرجات توصيات اللجنة التحضيرية في بيروت 2017.
 وجددت الحركة رفضها عقد جلسة للمجلس الوطني دون توافق في رام الله، مؤكدة أن ذلك من شأنه تعزيز وتكريس لحالة الانقسام وانقلاب على الإجماع الوطني والشعبي وكل الاتفاقيات والتفاهمات الوطنية وتعميق لأزمة شعبنا الفلسطيني وجلب للمزيد من المصائب والويلات عليه.
وشددت قيادة الحركة بأن الإصرار على عقد هذه الجلسة هو استمرار للتفرد واختطاف القرار والتمثيل الوطني من قبل رئيس السلطة منتهي الشرعية تفرض على كل قوى شعبنا وشخصياته الوطنية والمجتمعية التصدي له لما يمثل هذا التفرد من خطر كبير على شعبنا وحقوقه وثوابته.

وأكدت الحركة بأن كل ما ينتج عن هذه الجلسة الباطلة غير ملزم لشعبنا ولن نعترف به فما يصدر عن باطل فهو باطل، داعية كافة الأحرار والشرفاء من أعضائه بعدم المشاركة في هذه الجلسة الكارثية والعمل على تعطيلها لما تحمل من أهداف خبيثة يسعى عباس لتمريرها في مقدمتها تقديم تنازلات سياسية كبيرة لتهيئة الظروف لتمرير صفقة القرن ناهيك عن تجديد شرعيته واستبعاد فصائل المقاومة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أعلن معنا

----