القائمة الرئيسية

الصفحات


آخر الأخبار

الايبي الفلسطيني يرعب بيبال Paypal

 

 

الايبي الفلسطيني يرعب بيبال Paypal 

 بيبال Paypal لا تسمح بفتح حسابات للفلسطينيين. وقامت باغلاق جميع حسابات سكان فلسطين بقطاع غزه والضقه المسجلين تحت دوله اسرائيل مع انها قديمه من اكثر من 20 عام وعدم وجود اي مخالفات بالحسابات واصبحنا جمعينا Permanently Limited 

وقمت بكتابه عده مقالات حول ممارسات بيبال وسكريل حيال سكان فلسطين وكان اخرهم: 

-مقال "سكريل Skrill على خطى بيبال PayPal في حظر الفلسطينيين من التسجيل " • 

-مقال "حرب بيبال PayPal ضدي وضد كل فلسطيني .. الى اين ؟؟ "  

 

قمت بفتح حساب بدوله احرى برقم تليفون وهمي. والغريب ان الحساب كان يرفض ان يفتح تحت الايبي الفلسطيني وكان يقبل يفتح بايبي أي دوله اخرى بال RDP. ومن هنا استنتجت انه ليس فقط المواطن الفلسطيني والفيزا كارد المصدره من بنك فلسطيني محظورون لبيبال،  بل وصل الحظر لمستوى ان الايبي الفلسطيني بشكل خاص يرعب بيبال. قمت من عده ايام بمحاوله فتح الحساب من خلال ايبي فلسطيني لارى ان رفعت الحظر عن الايبي الفلسطيني فوجدت ان اجراءاتهم امتدت الى مراجعه الحساب وبعد عده ايام تم حظر دخولي على الحساب الا بتغيير كلمه السر وهذا يتطلب ان يكون لدي رقم تليفون بالدوله التي فتحت عليها الحساب وانا فتحته برقم وهمي غير موجود . أي لن استطيع اعاده تعيين كلمه السر و الدخول عليه.  

وهذا سكرين شوت للتحقق  

https://ibb.co/9vsmYGf 

والغريب ان بيبال وسكريل لا يستجيبون بالمطلق حيال شكاوي الفلسطينيين حيال سوء تعاملهم وحظرهم للفلسطينيين بالتسجيل، ووصل حظرهم للايبي الفلسطيني والفيزا والماستر كارد من اصدار بنوك فلسطينيه، وكأنهم يستمتعون بمعاناتنا.وشكاوينا .

 

انا سؤالي لبيبال وسكريل، ماذا يستفيدون من التعامل مع سكان فلسطين بالذات بهذه الصوره التعسفيه بينما يروجون لخدماتهم على كافه سكان العالم لاستقطابهم وهما يعدان من اهم المحافظ الماليه بالعالم. أي مفترض ان لا يتصرفون بهذه العنصريه والتعسف حيال أي منطقه بالعالم ؟؟ ما السر من عقده بيبال وسكريل من سكان فلسطين ؟؟؟؟  

نريد حل مع اجراءات بيبال وسكريل التعسفيه حيال فلسطين وسكان فلسطين.  

يا اداره بيبال ويا اداره سكريل، ارحموا من في الارض يرخمكم من في السماء. اتَّقُوا اللهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ فِي سكان فلسطين. اتقوا يوما ترجعون فيه للسماء  


Sohilaps69@outlook.com  


 


reaction:

تعليقات